الحمل بتوأم والفحوصات الطبية اللازمة للإطمئنان علي الحمل

الحمل بتوأم والفحوصات الطبية اللازمة للإطمئنان علي الحمل
    الحمل بتوأم والفحوصات الطبية اللازمة للإطمئنان علي الحمل ، ينقسم التوأم لتوأم غير متطابق أو توأم متماثل ، فالتوأم الغير متطابق يتكون من بويضتين مخصبتين مختلفتين ، حيث يتم تلقيح البويضة بواسطة حيوانين منويين مختلفين وفي الغالب يكون لكل جنين مشيمة خاصة به وله أيضًا أغشية خاصة به وكيس جنيني ، ومن الممكن أن يكون التوأم عبارة عن ولدين أو بنتين وذلك علي حسب المكان الذي إنغرست به البويضة الملقحة في داخل الرحم وتكون لديهما مشيمتين منفصلتين أو ملتصقتين وبذلك يكون الحمل في توأم.

     وفي حالة إذا أخبرك الطبيب بأنك حامل في توأم فيجب علي المرأة الحامل أن تحرص علي القيام بعمل فحوصات مختلفة وطبية للحفاظ علي سلامتها وسلامة جنينها ، ومن أهم هذه الفحوصات هي التصوير من خلال الموجات فوق صوتية وتكون في الغالب في منتصف الحمل في خلال الأسبوع العشرين من الحمل ، وتتم هذه الخطوة بغرض معرفة صحة ونمو الطفل بشكل طبيعي ، كما يتم أيضًا عمل فحص للمشيمة  وذلك في خلال الأسبوعين الثاني عشر والرابع عشر من الحمل وذلك بغرض معرفة ما إذا كان التوأم في مشيمة واحدة أو في مشيمة مختلفة ولاشك أن هذا الأمر يساعد في متابعة الحمل بشكل دقيق وسليم وخاصة في الحالات التي من الممكن أن تحدث بها مضاعفات .

    القيام بفحوصات طبية عديدة للإطمئنان علي صحة الطفل :

    • يجب أن تحرص المرأة الحامل في توأم علي عمل عدة فحوصات للإطمئنان علي الرقبة الخلفية للجنين وخاصة في حالة رغبتها في الكشف عن متلازمة داون المنغولية ويتم هذا الفحص عادة في خلال الأسبوعين الحادي عشر إلي الأسبوع الرابع عشر من الحمل وذلك يرجع إلي أن تحاليل الدم في خلال الأسبوع السادس عشر من الحمل تكون غير دقيقة في حالة الحمل بأكثر من طفل .
    •  متابعة النمو حيث تجري عدة فحوصات لتأكد من نمو التوأم بشكل طبيعي ، فالطريقة التقليدية لقياس طفل واحد عبارة عن قياس إرتفاع فوندل أو قياس قمة الرحم وهي تعتبر المسافة بين الجزء الأمامي من الحوض لأعلي الرحم ولكن يعتبر هذا الإختبار غير نافع وخاصة في حالة الحمل في توأم ويتم هذا الفحص في حالة التوأم لمشمية واحدة كل أسبوعين وفي حالة المشيمة المنفصلة يتم كل أربعة أسابيع .

    ماهي أسباب الحمل في توأم :

    • يعتمد الحمل في توأم علي العمر ، فكلما تقدم عمر المرأة كلما زادت فرصة حملها في توأم ، ويعود ذلك إلي أن جسم المرأة في مرحلة الثلاثينات ينتج نسبة كبيرة من الهرمونات التي تعمل علي تنشيط الإباضة وبالتالي ينشط من عمل المبيضين وتعمل علي إنتاج عدد كبير من البويضات .
    • الوراثة تلعب أيضًا عامل مهم في زيادة نسبة الحمل في توأم ، حيث تزداد فرصة الحمل في توأم غير متطابق وخاصة من ناحية الأم أو الأب .

    إرسال تعليق