موضوع تعبير عن العمل بالعناصر

موضوع تعبير عن العمل بالعناصر
    موضوع تعبير عن العمل بالعناصر ، العلم والإيمان ثم العمل هم الركيزة الأساسية لبناء المجتمعات السوية والمتقدمة حضارياً؛ ونظراً لأهمية العمل في حياة الفرد والمجتمع كان من المهم أن نقدم لكم في هذا المقال على موقع طريق كوم موضوع تعبير عن العمل بالعناصر

    موضوع تعبير عن العمل بالعناصر

    سوف يتناول موضوع تعبير عن العمل الذي نقدمه لكم اليوم بعض العناصر الأساسية وشرحها بشكل مستفيض؛ وهي:
    • مقدمة عن العمل.
    • كيف حث الإسلام المسلمين على العمل.
    • دور العامل وتأثيره في المجتمع.
    • اهتمام الدولة بالعمل والعمال.

    أولاً: مقدمة عن العمل

    العمل يعني قيام الإنسان بتقديم خدمة أو أفكار أو مجهود بدني أو ذهني في مختلف قطاعات العمل مقابل الحصول على مبلغ مالي ثابت أو متغير وفقاً لطبيعة العمل، وهناك تعريف آخر للعمل على أنه وسيلة مشروعة للحصول على المال وإعالة الأسرة أو الرعية، وفي بعض الأحيان أيضاً يتم تعريف العمل على أنه القيمة التي يضيفها أي شخص للمجتمع الذي يحيا به.

    ثانياً: كيف حث الإسلام المسلمين على العمل

    أعطى الإسلام قيمة كبيرة جداً للعمل وقد جاءت العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تحث كل مسلم على العمل والاشتغال في مهنة أو صنعة تضيف الفائدة له ولأسرته ولوطنه.

    ومن أهم الآيات التي وردت في الحث على العمل الآية رقم 105 في سورة التوبة: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون" وفي موضع آخر في القرآن الكريم في سورة الملك [الآية رقم: 15]: "هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور"

    كما جاءت أيضاً بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي تؤكد على ضرورة العمل مثل قوله صلوات الله وسلامه عليه: "من أمسى كالا من عمل يده أمسى مغفوراً له"؛ وفي الآيتين والحديث الشريف توجيه صريح إلى كل مسلم بضرورة السعي والعمل وصناعة الحياة وإعمار الأرض من خلال الاشتغال في الأعمال والمهن المختلفة بالإضافة إلى عظيم الثواب الذي يحصل عليه المسلم نتيجة المجهود الكبير الذي يقوم به من أجل إتمام عمله.

    كما أوصت الشريعة الإسلامية أيضاً بضرورة إتقان العمل وإنجازه على أكمل وجه والابتعاد تماماً على الغش لقوله عليه الصلاة والسلام: "من غشنا فليس منا".؛ مما يعني ضرورة الالتزام بتقديم الخدمة أو المنتج أو إنجاز المهمات المسندة في العمل بأعلى درجة ممكنة من الإتقان والدقة.

    ثالثاً: دور العامل وتأثيره في المجتمع

    يعتبر العامل هو الترس الأساسي في عجلة تقدم الاقتصاد القومي من خلال تأثيره في كل مجالات العمل؛ لأن كافة الأعمال والمجالات المختلفة لن يكون لها وجود إلا إذا كان يدعمها ثروة بشرية ذات قدر عالي من الخبرة للاشتغال في جميع المهمات العملية التي يحتاج إليها المجتمع.

    ويجب أن يعرف كل شخص قيمة وأهمية العمال، ولا نقصد بالعمال هنا تحديد فئة معينة ولكن المعنى يشمل الأيدي العاملة بشكل عام وكل شخص يقوم بمهمة محددة تفيد المجتمع، وعلى سبيل المثال لا الحصر: العلماء، الأطباء، المهندسين، الضباط ورجال الشرطة، عاملين النظافة والبناء والمدرسين والتجار وغيرهم الكثير من المهن التي لا غني عنها.

    رابعاً: اهتمام الدولة بالعمل والعمال

    نظراً للحقيقة الراسخة التي لا يختلف عليها أي شخص لقيمة العمل والعمال أيضاً حرصت الدولة على أن توفر فرص العمل من خلال تمويل بعض المشروعات سواء الصغيرة أو المتوسطة أو متناهية الصغر أيضاً من خلال القروض النقدية، وقد حرصت الدولة أيضاً على أن تعطي كل عامل حقه من صاحب العمل؛ ولذلك وضعت بعض القوانين التي تُنظم طبيعة العلاقة بين العامل وصاحب العمل لتكفل للطرفين الحصول على حقوقهم كاملة، إلى جانب الرعاية الصحية للعامل عند التعرض إلى الأمراض أو أي أضرار صحية أثناء العمل.

    وفي إطار الرعاية المعنوية للعمال تُقيم جمهورية مصر العربية احتفالاً سنويا بالعمال في يوم (عيد العمال) الذي يُوافق الأول من شهر مايو من كل عام.

    وفي ختام هذا الموضوع الذي تحدثنا فيه عن أهمية العمل ودور العمال تجدر الإشارة إلى ضرورة سعي كل شخص إلى اكتساب المهارات والقدرات التي تمكنه من أن يكون عضو عامل وعنصر مؤثر وفعال في المجتمع. 

    إرسال تعليق