كلمة عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية

كلمة عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية
    كلمة عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية ، يعتبر المولد النبوي الشريف من أجمل المناسبات التي يُفضل جموع المسلمين الاحتفال بها في كل عام، كما يُصاحب هذا الاحتفال بعض العادات والتقاليد التي تختلف من دولة لأخرى، وفي هذا المقال من موقع طريق كوم سوف نقدم لكم كلمة عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية

    الإذاعة المدرسية

    تُعد الإذاعة المدرسية من أهم وأفضل الوسائل التعليمية التي تبني شخصية الطالب وتعزز قدرته على التواصل مع الآخرين إلى جانب عرض أفكاره ومواهبه دون خوف أو خجل، كما أنها تنمي العلاقة بين الطالب ومعلمه وتثري العملية التعليمة من خلال محاولة الطلاب المشاركين في البرامج الإذاعية القراءة والبحث والاطلاع ليتمكنوا من إعداد برنامج إذاعي ناجح به مجموعة من المعلومات الهامة والمفيدة التي تستحق الاستماع.

    كلمة عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية

    إلى كل الطلبة والطالبات والمعلمين الأفضل والسيد الموقر مدير المدرسة؛ يُسعدنا في برنامجنا الإذاعي اليوم في المولد النبوي الشريف أن يكون محور حديثنا حول مولد وحياة ودعوة رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه.

    يقول الخالق عزل وجل في كتابه العزيز في سورة الأنبياء الآية رقم 107: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ" والتي تعني أن الرسول ﷺ هو الرحمة المهداة من الله سبحانه وتعالى إلى البشرية بأكملها، فدعونا نتعرف معاً على مولد النبي ونشأته وحياته وكيف أظهر الله دعوة الإسلام:

    أولاً: مولد النبي ﷺ ونشأته:

    ولد رسول الله صلوات الله وسلامه عليه في مكة المكرمة ويعد مولد الرسول من أهم وأعظم الأحداث التاريخية التي تركت تأثيراً ليس له مثيل في البشرية بأكملها حيث كان رسول الله ﷺ بمثابة النور الذي أضاء الحياة وأزال الظلم والجهل الذي كانت تعاني منه البشرية.

    حيث ولد رسول الله ﷺ في الثاني عشر من ربيع الأول  الموافق عام 571 م بمكة في عام أُطلق عليه اسم (عام الفيل)، ويعود نسب الرسل الكريم إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام واسمه بالكامل هو: "محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن بن هاشم بن عبد مناف بن بن قصي بن كلاب بن مرة وينتهي نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، والدة رسول الله هي آمنة بنت وهب، ومرضعته هي حليمة السعدية.

    تُوفي والد رسول الله وهو لم يُولد بعد، وتوفيت أمه وهو في سن السادسة وتكفل به جده عبد المطلب، ثم عمه أبو طالب، وشهد رسول الله طوال حياته الكثير من الأحداث وأهمها حرب الفجار وحلف الفضول، وكان يذهب مع عمه في التجارة، وكان يُساعد السيدة خديجة بنت خويلد في أعمالها، وعندما بلغ رسول الله ﷺ الخامسة والعشرين تزوج من السيدة خديجة رضي الله عنها وأنجبوا 7 أبناء هم: القاسم، عبد الله، إبراهيم، فاطمة، رقية، أم كلثوم، زينب.

    ثانياً: بعثة رسول الله ﷺ والجهر بالدعوة

    كان رسول الله ﷺ منذ نشأته وهو دائم التأمل والتفكر في الكون ولم يكن مصدقاً لما تقوم به قريش في عبادة الأصنام، وكان دائما ما يذهب إلى غار حراء يتأمل السماء ويتفكر في الكون وفي أحد الأيام التي حدث فيها التقاء بين السماء والأرض أتي جبريل إلى رسول الله ﷺ في صورته الملائكية وأخذ يردد اقرأ، اقرأ، ورسول الله يرد عليه ما أنا بقارئ، وتكرر ذلك عدة مرات حتى أكمل جبرل كلامه قائلاً: اقرأ باسم ربك الذي خلق، وكانت هذه أول آيات نزلت من القرآن الكريم.

    وعندما ذهب رسول الله ﷺ إلى بيته مرتجفاً طمأنته السيدة خديجة قائلة: "كلا والله لا يخزيك الله أبداً؛ إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق"، وكانت السيدة خديجة هي أول شخص وأول امرأة تدخل في الإسلام، وتبعها سيدنا أبو كر الصديق رضي الله عنه وسيدنا على بن أبي طالب كرم الله وجهه.

    ظلت الدعوة سرية لمدة ثلاث سنوات أخذ رسول الله يدعي الناس للدخول في الإسلام سراً، وعندما أمره الله بالجهر بالدعوة وعرفت قريش أن رسول الله يدعو الناس إلى ترك عبادة الأصنام واعتناق الدين الجديد؛ أخذت في إيذائه وأخذت تعرض عليه الأموال والمناصب حتى يتوقف عن دعوته ولكن قوبل ذلك بالرفض من رسول الله، وقال صلوات الله وسلامه عليه موجهاً حديثه إلى عمه عبد المطلب: "والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يُظهره الله أو أهلك دونه ما تركته"، وعندما رأى عم الرسول هذا الإصرار من رسول الله ﷺ وجه حديثه إليه قائلاً: "اذهب يا بن أخي فقل ما أحببت، فوالله لا أسلمك لشيء أبداً".

    وعندما اشتد إيذاء كفار قريش لرسول الله وصحابته والمسلمين في مكة وتعاونهم على الإثم والعدوان والتنكيل بالمسلمين والعزم على قتل رسول الله ﷺ، خرج رسول الله بصحبة أبو بكر من مكة المكرمة مهاجرأً إلى المدينة المنورة والتي كانت تسمى في هذا الوقت (يثرب)، وكانت المدينة المنورة هي المكان الذي أشرقت به دعوة الإسلام وانتشرت في كل بقاع الأرض وخاض المسلمون عدد كبير من الغزوات والحروب مع قريش وفي النهاية انتصر رسول الله وانتصرت الدعوة الإسلامية وعاد رسول الله إلى مكة مرة أخرى فاتحاً منتصراً عام 10 هـ، حيث نصر الله المسلمين ومكن لهم في الأرض وأظهر الدين وأعز النبي ﷺ.

    وعاد رسول الله ليستكمل حياته في المدينة المنورة ووافته المنية بها في العام 13 هـ عن عُمر 63 عام وانتقل إلى الرفيق الأعلى بعد أن ترك لنا أعظم رسالة عرفتها البشرية منذ نشأتها وحتى الآن.


    وبعد أن تعرفنا بشكل موجز على نشأة وحياة رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم سوف تتناول هذه الفقرة (هل تعلم) بعض المعلومات الهامة عن رسول الله، وهي:
    • هل تعلم أن رسول الله ﷺ هو آخر الأنبياء وخاتم المرسلين ولا نبي بعده
    • هل تعلم أن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم كانت كنيته هي: أبو القاسم، ويرجع ذلك إلى أن أول أبنائه كان اسمه القاسم.
    • هل تعلم أن أو مهنة عمل بها رسول الله ﷺ هي رعي الأغنام.
    • هل تعلم أن كفار قريش هم أول من أطلق لقب (الصادق الأمين) على رسول الله ﷺ.
    • هل تعلم أن رسول الله ﷺ كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب، ومع ذلك هو المعلم الأول للبشرية بأكملها.
    • هل تعلم أن رسول الله عندما كان طفلاً حدثت معجزة شق الصدر لنزع  (حظ الشيطان) منه.
    • هل تعلم أن كل أبناء وبنات رسول الله ﷺ ماتوا في حياته إلا السيدة فاطمة الزهراء، وهي أول من لحق به بعد وفاته.
    • هل تعلم أن عدد زوجات رسول الله ﷺ تسع زوجات آخرهن كانت السيدة عائشة رضي الله عنها.
    وبعد أن استمتعنا معاً بالسيرة النبوية العطرة نكون قد وصلنا إلى نهاية برنامجنا الإذاعي اليوم ونأمل أن نكون قد وُفقنا في عرض سيرة رسول الله وتقديم البرنامج الإذاعي بشكل يرضيكم، مع خالص الشكر والتقدير لكل المستمعين من الطلبة والطالبات والمعلمين الأفاضل.

    إرسال تعليق