كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf

كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf
    كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf ، الشغب في المدارس واتباع بعض الطلاب لسلوك غير قويم والذي أصبح يُعرف اليوم باسم (التنمر) هو إحدى المشكلات الكبيرة التي تواجه الكثير من المجتمعات، وطريقة التعامل مع هذه الفئة من الطلاب تتطلب الكثير من العقل والحكمة وعدم مواجهة العنف بالعنف، ولذلك حرصنا من خلال موقع طريق كوم على أن نقدم لكم كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf

    كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf

    في كل مدرسة وفي كل فصل سوف تجد تنوع واختلاف بين شخصيات الطلاب ويقع على كاهل كل معلم أن يتعرف على الطريقة المناسبة للتعامل مع كل تلميذ؛ فطريقة التعامل مع الطالب الخجول تختلف عن طريقة التعامل مع الطالب الكسول أو الطالب المتعالي أو المتملق أو غيرهم.

    وتعتبر شخصية الطالب المشاغب التي يجب تحديد صفاتها جيداً ومن ثم إيجاد الطريقة المناسبة للتعامل معه من أصعب الشخصيات التي يجب فهم طريقة التعامل معها جيداً، وتتلخص صفات الطالب المشاغب في:

    • لا يهتم باتباع الأنظمة الخاصة بالمدرسة ولا يسعى للتعرف عليها، وفي معظم الأحيان يقوم الطالب بتجاهل النظام والتعليمات بتعمد.
    • دائما ما يسخر من زملائه ويثير الاعتراضات، كما أنه دائما ما يحب اتباع طرق تخالف الأنظمة تماماً حتى يجذب أنظار من حوله إليه.
    • وهو أيضاً لا يلتزم بالآداب العامة والأخلاق التي يجب أن يتمتع بها أي طالب سوي، وعند توجيه الحوار إليه بطريقة لا تروق له يبدي اعتراضه بشكل واضح من خلال رفع الصوت والتحدث بطريقة غير لائقة محاولاً قدر الأمكان أن يحتفظ بملامح شخصيته وقوته أمام كل من حوله.
    • من أكثر الصفات التي يتم ملاحظتها على الطالب المشاغب أنه كثير الحركة في قاعة الدراسة وفي طرقات المدرسة بشكل ملحوظ.
    وبعد التعرف على أهم صفات الطالب المشاغب؛ سوف نوضح لكم كيفية التعامل مع الطالب المشاغب بشكل سليم من خلال مجموعة من الخطوات الهامة، مثل:
    • التجاهل هو الحل في التعامل مع مثل هذا النوع من التلاميذ، وعدم التعليق على أي فعل يقوم به لأن ذلك من شأنه أن يقلل من سعيه إلى الشغب بشكل دائم؛ حيث أنه يجد أن لا أحد يلتفت إليه وبالتالي تقل رغبته في إحداث أفعال الشغب.
    • الطالب المشاغب في معظم الأحيان يكون عنيد، ويكون شغبه ناتجاً عن عدم تقديره من الآخرين وبالتالي يفعل كل ما يجعل الأنظار تلتفت إليه، ولذلك يجب أن يقوم المعلم بمنحه شيئاً من الاحترام لذاته وعدم إهانته أمام باقي الطلبة بشكل مستمر، ويجب أن يتم ذلك بتوازن شديد دون أن يشعر التلميذ مطلقاً بأن معلمه يُثني على تصرفاته.
    • يجب على المعلم أن يتجنب قدر الإمكان أن يدخل مع التلميذ أو الطالب المشاغب في جدال أو حوار طويل لن تكون نتيجته إيجابية بأي حال من الأحوال.
    • مع كل القوة التي يظهر بها الطالب المشاغب أمام الآخرين؛ إلا أنه يشعر من داخله أنه مكروه من الآخرين، وهنا على المعلم أن لا يناقشه بقسوة مفرطة أمام جموع الطلاب وأن يحاول أن يتحدث إليه على إنفراد ليخبره بأنه يكن له بعض الود والمحبة التي سوف تكتمل عندما يتوقف عن الشغب ويكون تلميذ ملتزم.
    • قد يكون شغب الطالب ناتج عن مشكلة نفسية، أو ناتج عن عدم معرفة الطريقة الصحيحة للالتزام بقوانين ونظام المدرسة، ولذلك يجب التحدث إلى الطالب بكل هدوء للوقوف على الأسباب الرئيسية لهذا الشغب؛ حيث أشارت العديد من الأبحاث والدراسات إلى أن السبب الأول لانتشار ظاهرة شغب الطلاب في المدارس هي الافتقار إلى عنصر العطف والحنان سواء في المنزل أو المدرسة.
    • يجب أن يقوم المعلم بإعطاء الطفل المشاغب بعض المهام ليقوم بتنفيذها بنفسه وهذا من شأنه أن يصرفه عن الشغب وأن يساعده على تقدير ذاته، وخصوصاً إذا اعتمد عليه المعلم في المهام الخاصة بتطوير الفصل أو تجميله أو غيرها من المهام.
    • قد يكون شغب الطالب مؤقت نتيجة التعرض إلى موقف ما، أو نتيجة عدم الميول لبعض المواد الدراسية أو نتيجة عدم وجود توافق بينه وبين المعلم الخاص بالمادة، ولذلك يجب على كل معلم أن يتحدث إلى باقي معلمين الفصل لمعرفة ما إذا كان هذا الشغب مؤقت أم دائم.
    • عندما يبدي الطالب المشاغب أي من مظاهر الالتزام سواء مفاجئة أو بعد توجيهه ونصحه وإرشاده؛ يجب على المعلم أن يُشجعه ويقم بإعطائه بمنحه بعض الهدايا المعنوية بأن يطلب من باقي التلاميذ التصفيق له أو من خلال إعطائه بعض الهدايا التي يحبها التلاميذ وهكذا.  

    نصائح هامة لكل معلم


    • العملية التعليمية ليست قائمة على توصيل المعلومة الخاصة بالمعرفة إلى التلاميذ فقط؛ ولكن التعليم رسالة سامية على كل معلم أن يعي ذلك جيداً وأن يعلم أنه مربي لكل تلميذ قبل أن يكون معلم له.
    • العملية التعليمية تعتمد على أن يكون هناك تواصل بناء بين المعلم وتلاميذه، وعلى المعلم أن يفهم طبيعة كل تلميذ حتى يتمكن من تحديد الطريقة الصحيحة للتعامل معه.
    • يجب الحرص على الاهتمام بصحة الطالب، ولا نقصد هنا الصحة البدنية فحسب؛ ولكن الاهتمام بصحة الطالب النفسية التي تعزز من سلوكه القويم في قاعة الدراسة وفي حياته بشكل عام أمر.
    • العند لا يُولِّد إلا العند، والعنف لا يترك سوى العنف أيضاً، وفي عصر الانفتاح الذي نحيا به الآن وتمكن كل شخص بما فيهم الأطفال والتلاميذ من تصفح مواقع الويب المختلفة؛ أصبح هناك تفهم من قِبل كل تلميذ لحقوقه على المعلم، ولذلك إذا وجد الطفل أن المعلم يحاول أن يسلبه هذه الحقوق أو يقلل من شأنه سوف يتحول إلى طفل مشاغب وعنيد، ولذلك يجب توخي الحذر واحترام عقلية التلميذ.
    • الشعار الأول لكل مدرسة هو: (المدرسة بيتك الثاني) ولذلك يجب أن يشعر الطالب بأنه في بيته الثاني بالفعل وأن المعلم في منزلة الأب، والمعلمة في منزلة الأم، لتكون العملية التعليمية أكثر توازناً وإقبالاً من الطلاب.
    • يتعرض المعلم بشكل دائم إلى قدر كبير من الإجهاد الذهني والبدني ولذلك قد يكون عصبياً ويتعامل مع التلاميذ وخصوصاً الذين يقوموا بأعمال شغب بالقوة والضرب في بعض الأحيان؛ وهذا أمر خاطئ تماماً؛ وبدلاً من ذلك يجب أن يتحلى المعلم بقدر كبير من الهدوء والثبات النفسي وأن يحاول أن يتعامل مع أي موقف داخل الفصل بالعقل والحكمة.

    بعض المواقف وطرق التعامل معها داخل الفصل


    ماذا تفعل مع الطالب الساخر؟

    السخرية من الحديث أثناء الشرح أو أثناء توجيه الحديث من المعلم إلى أي تلميذ؛ من أدعى الأسباب التي تفقد المعلم أعصابه في كثير من الأحيان؛ وهي أيضاً من المواقف المتكررة في كل الفصول باستمرار ويجهل الكثير من المعلمين طريقة التعامل مع الطالب الساخر.

    والطريقة الصحيحة للتعامل في مثل هذه المواقف هو أن يقوم المعلم بتغيير دفة الحوار إلى جهة أخرى، وعلى سبيل المثال:  إذا انتقد الطالب طريقة شرح المعلم؛ فعلى المعلم أن يسأله عن الطريقة التي يُمكنه أن يفهم الدرس من خلالها، وإذا سخر الطالب من نظام المدرسة؛ على المعلم أن يسأله مباشرةً عن النظام الذي يراه الأفضل وهكذا، وعندما يجد الطالب أنه يضع نفسه في مأزق الإجابة على أسئلة المعلم؛ سوف يتوقف من تلقاء نفسه عن توجيه عبارات السخرية.

    ماذا تفعل مع الطالب المتملق؟

    كثيراً ما يحاول بعض التلاميذ تملق معلمه والمدح الزائد به حتى يكسب وده وحسن معاملته له؛ ويجب أن نتوقف قليلاً عند هذه النقطة؛ حيث أن التلميذ الذي يمدح معلمه بما هو فيه يكون ذلك من الأخلاق الجيدة، ولكن هناك بعض التلاميذ الذين يصفون المعلم بما ليس فيه لخطب وده والتودد إليه بشكل مبالغ فيه.

    وعلى المعلم في مثل هذا الموقف أن يوجه التلميذ إلى أن هناك آداب لأسلوب المدح دون تكلف أو تملق ويجب أن يوجهه إلى ضرورة التحلي بالصدق وعدم الانسياق وراء النفاق، ومن المهم للغاية أن يتم ذلك في إطار من الحب والود حتى يتقبل التلميذ النصيحة بصدر رحب 


    وأخيراً يجب أن نوجه كل معلم إلى أن حب الطالب للمعلم وللمادة الدراسية هو السبب الرئيسي في أن يكون طالب ملتزم بل ومثالي أيضاً؛ ولذلك يجب على كل معلم أن يبذل قصارى جهده في أن يكون ودودا ولطيفاً عند تعامله مع تلاميذه لينال حبهم وثقتهم حتى يكون ذلك دافع قوي ليصبحوا تلاميذ ملتزمون وأسوياء.

    ويمكنكم تحميل ملف خاص يُوضح كيفية التعامل مع الطالب المشاغب pdf من هنــــا

    إرسال تعليق