اذاعة مدرسية كاملة عن الوطن

اذاعة مدرسية كاملة عن الوطن
    اذاعة مدرسية كاملة عن الوطن ، في ظل عصر العولمة الذي نحيا به وانخفاض قيمة ومفهوم الوطن لدى الأجيال الجديدة؛ كان من اللازم أن يتم توجيه التلاميذ والطلاب إلى معنى الوطن وأهميته وضرورة الحفاظ عليه وواجب كل شخص تجاهه، ولذلك حرصت العديد من المدارس على أن تُخصص برنامج إذاعي متكامل للتحدث عن الوطن بمعناه ومفهومه الصحيح وطرق الحفاظ عليه، فإذا كنت تبحث عن برنامج إذاعي متكامل يُساعدك على توصيل المعلومة إلى التلاميذ بشكل سلس؛ فإن موقع طريق كوم يُقدم لكم برنامج اذاعة مدرسية كاملة عن الوطن

    ما هي فائدة الإذاعة المدرسية

    يمكننا تلخيص دور الإذاعة المدرسية من خلال مثال بسيط يوضح أهدافها ومقاصدها، فعندما يريد أحد الزعماء أو الرؤساء توصيل أفكار تدعم حب الوطن إلى أبناء الوطن يلجأ إلى استخدام العديد من الخطابات والأقوال لينقل المفاهيم المختلفة عن الوطن إليهم ومع ذلك لا يتمكن من إثارة حماسة المواطنين أو جذب اهتمامهم بشكل كبير، ويأتي نشيد صغير أو مجموعة أبيات شعرية بليغة تتمكن من أن تلهب حماس المواطنين وتنقل لهم أسمى معاني حب الوطن.

    وهذا هو الحال أيضاً في الإذاعة المدرسية؛ فقد يظل المعلم يقدم قدر كبير من المعلومات والمفاهيم والمصطلحات المختلفة عن حب الوطن أو عن أي مفاهيم أخرى هامة ولا يتمكن من الاستحواذ على اهتمام الطلاب، ويأتي برنامج إذاعي بليغ ومنظم وينقل كافة هذه المفاهيم إلى الطلاب بطريقة شيقة يجعلها تترسخ في أذهانهم بشكل سريع ومؤثر.

    ولذلك اتجهت الكثير من المدارس إلى الاعتماد على برامج الإذاعة المدرسية في تقويم سلوك الطلاب وحثهم على الأخلاق الحميدة وإيصال المفاهيم المجتمعية الهامة إليهم بسهولة، وفيما يخص حب الوطن فإن السطور التالية سوف تحمل لكم مجموعة فقرات متكاملة لبرنامج إذاعي يتحدث عن حب الوطن.

    اذاعة مدرسية كاملة عن الوطن

    بسم الله والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين، في صباح يوم مدرسي جديد من دواعي السرور والسعادة أن نصحبكم في برنامج إذاعي جديد ومميز من إعداد وتقديم طلبة وطالبات الصف/ .....، وتحت إشراف المعلم الفاضل/ ........ والذي سوف نتحدث معكم به عن وطننا الحبيب وكيف أوصانا الله ورسوله بضرورة الحفاظ عليه وأداء حقه.

    أولا: فقرة القرآن الكريم

    ما أجمل البداية حينما تكون تلاوة آيات القرآن الكريم هي نقطة الانطلاق لبرنامجنا الإذاعي اليوم، حيث نبدأ بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم بصوت الطالب صاحب الصوت الخاشع والمميز/ ..........

    يقول المولى جل وعلا في سورة البقرة [الآية رقم: 84، 85]: "وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ (84) ثُمَّ أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأْتُوكُمْ أُسَارَىٰ تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ ۚ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"

    ثانياً: فقرة الحديث الشريف

    وبعد أن تعطرت أذاننا وارتوت قلوبنا بآيات القرآن الكريم سوف ننتقل إلى فقرة الحديث الشريف والسيرة النبوية العطرة لنقدم لكم أيضاً حديث نبوي شريف يدور حول فكرة حب الوطن الذي يُعتبر جزء من الفطرة الإنسانية السلمية، وسوف تقدم لنا هذه الفقرة الطالبة/ .....

    ورد هذا الحديث عن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم عن مكة المكرمة عند خروجه مهاجراً منها:

    عن ابن عباس رضي الله عنه قال: لما خرج رسول الله ﷺ من مكة، قال: "أما والله لأخرج منكِ وإني لأعلم أنكِ أحب بلاد الله إليّ وأكرمه على الله، ولولا أن أهلك أخرجوني ما خرجت"، وأكمل ﷺ قوله قائلاً: "يا بني عبد مناف إن كنتم ولاة هذا الأمر من بعدي، فلا تمنعوا طائفاً ببيت الله ساعة من ليل ولا نهار".

    ثالثاً: كلمة صباح عن الوطن

    ونستكمل أعزائنا الحضور فقرات برنامجنا الإذاعي اليوم وننتقل إلى فقرة (كلمة عن الوطن) تلقيها علينا الطالبة/ .........

    الوطن هو كلمة توحي بالدفء والعطف والأمان، لأنه يعني مهد الإنسان وملاذه في نفس الوقت، وعندما يولد الإنسان يرى وطنه في أمه وعندما يكبر شيئا فشيئا يدرك قيمة الوطن الذي يحيا به ويعرف قيمته.

    وعلى الرغم أن حب الوطن يعتبر شعور فطري وليس مكتسباً إلا أنه من المهم أن نلفت أنظار كل طالب وطالبة إلى أهمية وضرورة حب الوطن والحفاظ عليه والذود عنه دائما وحمايته من الأخطار والأعداء.

    ومن المؤسف أن معنى كلمة وطن قد اندثر كثيراً في عصرنا الحالي وأصبح الكثير من الأشخاص ينظرون إلى الوطن على أنه عبء يريدون التخلص منه والفرار إلى بلدان أخرى نظراً لتدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية في أوطانهم.

    ولذلك يجب الإشارة إلى أن كل فرد في المجتمع مسؤول مسؤولية كاملة عن وطنه وعليه أن يعمل جاهداً على رفعته وأن يهتم بقضاياه ويعمل على حلها قدر المستطاع وأن لا يتنصل من مسؤولياته تجاه وطنه بحجة تدهور الأوضاع وعدم تمكنه من الحصول على حقوقه كاملة على أرض هذا الوطن.

    كان من الممكن أن يكون محور حديثنا اليوم عن الوطن هو مجموعة أبيات شعرية وعبارات مدح؛ ولكننا قررنا مع الفريق الإذاعي أن نلمس المشكلة التي أصبحت تتفاقم باستمرار فيما بيننا لنشارك في حلها والتغلب عليها ولو بالقليل.

    ولعل ما يبرهن على ضرورة حب الوطن والحرص على رفعته وصد العدو عنه الأحادث النبوية الشريفة والآيات القرآنية التي عظمت مكانة الوطن وحثت على ضرورة حبه وإعطائه حقه وحمايته والانتماء إليه والعمل على تقدمه ورفعة شأنه قدر الإمكان حتى وإن كان ذلك يتطلب جهداً مضاعف ووقت ليس بالقليل.

    رابعاً: فقرة الحكمة

    بعد أن استمعنا إلى هذه الكلمة المؤثرة عن الوطن من الطالبة (.......) سوف ننتقل الآن لنقطف زهرة جديدة من زهرات برنامجنا الإذاعي اليوم، وهي فقرة الحكمة التي تعتمد على المعاني البليغة دائما والأقوال المأثورة، ينتقل الميكروفون الآن إلى الطالب/ ........ حتى نستمع إلى مجموعة من أجمل الحكم عن الوطن.

    ~ من الجميل أن تموت فداء وطنك؛ ولكن الأجمل أن تحيا من أجله ~
    ~ لا يمكنك أن تشعر بالأمان والوجود الحقيقي إلا في وطنك؛ فالوطن لا يكون دائما على حق، ولكنك في المقابل لن تمارس حقوقك سوى فى وطنك ~ 
    ~ الوطنية هي أن تعمل؛ وليس أن تتكلم دون عمل ~
    ~ الدموع تميت الوطن؛ وتروي أراضيه وتُحييه دماء الشهداء ~

    خامساً: خاتمة إذاعة مدرسية عن الوطن

    وبعد أن استوضحنا معاً واجب كل شخص تجاه وطنه يجب أن نوجه التحية إلى كل شخص ضحى بروحه من أجل الوطن، ولكل من يُضحي أيضاً باستقراره وأمانه من أجل الحفاظ على الوطن.

    وبذلك يكون برنامجنا الإذاعي قد انتهى ونأمل أن تكونوا قد استمتعتم بكل الفقرات التي قدمناها لكم وتعرفتم على المعنى الحقيقي لكلمة وطن، مع خالص الشكر لكل الطلبة والطالبات والمعلمين والمدير الموقر على حسن الاستماع، مع وعد بلقاء إذاعي آخر لاحقاً.

    كانت معكم مقدمة البرنامج الإذاعي أختكم الطالبة/ ........ 

    إرسال تعليق